- Advertisement -

حذرت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، من أن الفوضى ستحل على الاقتصاد الأمريكي، في حال فشل الولايات المتحدة برفع سقف الدين.
وذكرت يلين في تصريحات لشبكة “ABC” الأمريكية، الإثنين، أن الكونغرس مطالب باتخاذ إجراءات عاجلة لرفع سقف الدين عن مستوياته الحالية.
وفي 19 يناير/كانون ثاني الماضي، تجاوزت الولايات المتحدة سقف الدين المحدد بـ 31.4 تريليون دولار، بينما يحظر تجاوزه دون موافقة من الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون.
والشهر الماضي، رهن الكونغرس إقرار رفع سقف الدين بتنفيذ البيت الأبيض خفضا حادا في الإنفاق خلال السنوات المقبلة، وهو الأمر الذي يرفضه الرئيس جو بايدن.
وزادت يلين: “ببساطة، من غير المقبول أن يهدّد الكونغرس بكارثة اقتصادية للأُسر الأمريكية والنظام المالي العالمي كتكلفة لرفع سقف الدين”.
والأسبوع الماضي، توقعت يلين أن تنفد السيولة الفيدرالية بحلول مطلع يونيو/حزيران 2023، بعدها لن تكون الدولة قادرة على الإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه الأفراد والأسر والشركات والدائنين.
وبحسب وزيرة الخزانة، “أعرف أن الكونغرس يريد إطلاق عملية تتم فيها مناقشة أولويات الإنفاق ومستوياته، لكنّ هذه المفاوضات يجب أن لا تتم عبر توجيه مسدس إلى رأس الأميركيين”.
وسقف الدين، الذي يُطلق عليه أيضا حد الدين، هو الحد الأقصى للمبلغ الإجمالي للأموال التي يُسمح للحكومة الفيدرالية باقتراضها عبر الخزانة الأمريكية، مثل السندات وسندات الادخار.
سبب هذا الاقتراض، هو للوفاء بالتزامات الحكومة الأمريكية المالية؛ لأن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الميزانية، فعليها أن تقترض مبالغ ضخمة لتسديد فواتيرها.
وإجمالي الدين المحلي المستحق على الولايات المتحدة البالغ 31.4 تريليون دولار، يعادل 125 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

- Advertisement -

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *