- Advertisement -

أكّد نقيب الصحفيين التونسيين محمد ياسين الجلاصي، السبت 14 جانفي/كانون/الثاني، أن الرئيس قيس سعيّد لا يمكنه إيقاف مسار الحرية في تونس، مضيفا أنّ السلطة تحاول الاستئثار بتاريخ الثورة ومنجزاتها.
وقال الجلاصي، في وقفة لمنظمات مدنية إحياء لذكرى الثورة: “أمام انفراد قيس سعيّد بالسلطة لا يمكننا أن نكون محايدين”، مضيفا أنّ النظام بمراسيمه وقوانينه أحال عشرات الأشخاص على التحقيق، مؤكدا أنّ المرسوم 54 جعل كل التونسيين في حالة سراح مشروط.
وتابع: “البلاد تعيش اليوم واقعا اجتماعيا وسياسيا مترديا ومنغلقا”، مؤكّدا ارتفاع منسوب تهديد حرية التعبير والإعلام بعد ملاحقة الصحفيين والناشطين الحقوقيين.
وأوضح نقيب الصحفيين أن التونسيين الذين خرجوا اليوم لإحياء ذكرى الثورة، ينتظرون تحقيق مطالبهم التي رفعت في 2011، محذّرا من تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وانزلاق البلاد إلى الفوضى.

- Advertisement -

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *